عين على الشان

0
30

افتتاح العام الثالث بعد العشرين سيكون فأل خيرٍ وعام البرهنة على علوّ كعب الجزائر في التنظيم لكل ماهو رياضيّ باستضافة البطولة الافريقية للمحليين في أربع مدنٍ هي الأعرق في القارة السمراء (العاصمة، وهران، عنابة، قسنطينة) بشعار العمل والتحسين خاصةً مع صرحٍ جديدٍ يعكسُ التفوق يتمثل في “نلسون مانديلا ستاديوم”.

قبل ثلاثة أيام من ضربة البداية في براقي، لافتات مرحبًا بلونها البرتقالي تزين الساحات العمومية وجوانب الطرقات والوفود الافريقية تأتي أفواجًا لمطار بومدين لترى الجزائر داخليًا عن كثب وتعرفها على حقيقتها بعد تذوقهم لها في ألعاب وهران المتوسطية.

سنلقي بكل ما هو سلبي خارج أسوار تفكيرنا ونقف مع جزائرنا لإحياء هذة المنافسة لتكون مفتاحًا لبابٍ يؤدي بنا إلى الـ”الكان” ووصل تأكيد لمن لديه شكٌ فيزيله باليقين في الرابع من فيفري حين تكتمل الصورة في أحسن إطارٍ لها. 

على الهامش: طالما كان التسويق للأحداث الرياضية في الجزائر عتمة مظلمةً تُغطي عن كل ما هو جميل ويحوي الروائع في حين أن التسويق أولى درجات سلّم تغيير الصورة النمطية والذهنية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا