و إنتهت بالتراضي …

0
12

صدام بين فكرين مختلفين، إندفاع بدني لاتيني و إنضباط تكتيكي أوروبي.

تكافؤ بين بولندا و المكسيك طيلة دقائق المباراة، كل مرحلة لمنتخب.

كل تركيز بولندا على كيفية إيصال الكرة لليفاندوفسكي مع إهمال الاطراف، و عندما شُل العمق تراجع البولنديين.

المكسيك لعبت كل كرة و كأنها الاخيرة، فازت بثنائيات وسط الملعب و فتحت الملعب أثناء تكتل دفاع الخصم.

أي دور تكتيكي يطبقه هيريرا، لاعب box to box نموذجي لأبعد الحدود.

أظن بأن حارس المكسيك أوتشوا قد كُتب في خانته الرياضية ” مونديالي “، يظهر كل أربع سنوات ثم يختفي، ظهر و تصدى لركلة جزاء ليفا.

تعادل عادل و نتيجة إنفردت بعده السعودية بصدارة الترتيب.

g

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا